martedì 18 aprile 2017

في صخب احداث العراق

في  صخب أحداث الرعب في العراق
هج  شعب كامل  مفزوع من هول عصابات بهيمية مفترسة، صنعتها أيادي خفية في دهاليز سوداء في بلد كان يحمل يوم ما تاج روائع الحضارات.
أشكال ظلال لبست أقنعة من خرق سوداء خرجت من بالوعات نتنة، راحت تذبح  وترهب الضحايا الأبرياء. جموع مرعوبة تفر في دروب متاهات صحراء مزروعة  بالعبوات الناسفة المدمرة .
أي فعل إنساني، أي فعل رباني سيشفي جروح فؤاد من تبقي من الأحياء الشرفاء في العراق؟  
موت وبؤس و إملاق، وغزوات عمت في أرجاء القرية العالمية الافتراضية التي راحت تترنح على قرون ثور هائج يخور لرؤية الدم الممزوج بالذهب الأسود.
تكالب أهل المصالح القذرة لا تستكين. ناس ترحل وناس تأتي. ناس تهجر سكناها حاملة ذكرياتها في أكياس من نايلون، وناس بلا وجل ولا خجل تحط في المدن القديمة بصناديق مرصوصة بذخائر  العتاد الحربي.
فتية تتضرع للقدر من أجل الوصول إلى سراب الغربة الغربية المجهولة. شباب بلا مستقبل ولا هدف منشود يرحلون على ظهر أحلام تتحطم على أمواج البحر العاتي، وغرباء مدججون بالتكنولوجيا الدمثة يهبطون من السماء على أرض  المدن المهجورة.
ما الذي يستطيع  أن يفعله المسرح في معمعة رعب الأحداث المفزعة المدمرة في مدن بلا أمان؟
أخبار عن جثث قطعتها مكينة الحرب إرباَ، حكايات القدر التراجيدي لناس فلتت من مخالب الإرهابيين، قصص مرعبة تهز ذاكرة طلبة تهجروا في مقتبل شبابهم، امتزجت بحركاتهم الخجولة وصوتهم المكبوت في كرفانات ساكنة يحيطها  سور حديدي.  طلاب و طالبات من جامعة الموصل جمعوا سوية مع طلبة معهد الفنون الجميلة في عربات الرغبة، في  داخل صفوف مرتجلة يحلمون فيها  بمسرح مجهول، لئلا يموتوا في الحياة وهم أحياء.
فتية وفتيات في تداعياتهم التائهة يسألون عن معنى الفن، وعن مغزى المسرح ومفردات لغة التعبير، في عالم استشرى فيه الطمع المقيت بين السواد و في نفوس الفاسدين في هرم المتسلطين. فهل من مجيب؟
ربما هو محض خيال أو سراب أو حلم مسرحي مجنون، أو واعز وجدان لا زال فيه عطر الجنان احتواني في المهجر، أو مشروع بناء دفعني للرجوع إلى مرتعي، إلى موطني العزيز في خيبته وكبوته، وهو يتحدى القدر. وها أن ذا ابن العراق، أجد نفسي مع باقة من طلبة المسرح والتربية الفنية في جامعة الموصل في هجرتهم عن الديار والخلان. ها أن ذا بعد أربعين سنة في من المهجر عشتها مع أحبتي وأعزائي في إيطاليا، تقاسمت معهم الفرح والعذاب، والمقاومة و الإبداع من أجل مسرح حي بلا حدود.
ويتردد السؤال في كل مكان وفي كل يوم: ما الذي يمكن للمسرح أن يفعل في بلد قطعت أوصاله وساد فيه فساد مرتزقة بلا ناموس،  وهيمنت فيه نفوس نتنة تعبد الدينار بلا حياء، وتستعبد العباد. ما قيمة الفن و الجمال في عالم دمرت أثاره ونسفت معالمه ودنس فيه الإنس والجان؟
 ما العمل، إن لبس المحتالين أقنعة أباليس ليلعبوا أدوارهم  الشريرة في المسرح الكبير، أنستكين للقدر وندع  نفوسنا أن تموت وتدفن في لحد الحياة؟

في حدود الفضاء المغلق لعربة مسرح الكارافان الجامعي تتعثر خطى الشباب في سيرها، و تتزاحم حركات أجسادهم المتنقلة بين المقاعد، وتتلكأ إيماءاتهم  بين مجيء وذهاب التيار الكهربائي. و يسمع صدى صوت حي أتي من بعيد يدب بينهم، صوت نابع من تجارب معلمين المسرح الذين عرفوا معنى أن تكون مبدعاَ في أزمنة الحروب المظلمة و الظلم الجائر. صوت يوقد شرارة الخيال الفعال، ويشد أوتار رغبات تائهة في حيرة الهجرة تترقب المسرح المنشود، ويوقظ  روح المثابرة من أجل مسرح بلا حدود.


giovedì 16 giugno 2016

i tre corpi

1 ANDREA PAGNES (VESTANDPAGE) ON PERFORMATIVE ACTIONS So we have talked about four of the five invisible senses: concentration, imagination, attention and readiness/alertness (visceral attraction). Which is the fifth invisible sense? All these mentioned senses allow us to awaken within ourselves the possibility of going towards ‘memory’, in which we are entirely situated. With ‘memory’ we do not intend the act of remembering, as the remembrance is limited to the embodiment of a mental representation of an experience that is restricted on the recognizable data of reality; while thus memory, although being inseparable from our body presence and including the remembrances of our experience, constitutes a source that contains visible and invisible streams of our own being. (Kassim Bayatly) 1 The term ‘action’ comes from the Latin word actionem (nom. actio) and from the pp. stem of the Latin verb agere, and from the pp. stem of the later Latin verb activare. It means the state or process of doing; to set in motion; to operate and organize activity to accomplish an objective; the causation of change by the exertion of power or a natural process; a movement, a manner of movement or a series of movement; a behavior, a conduct (also habitual). In some other cases the term action can indicate to urge, to drive, to chase, to stir up. With particular reference to performativeperformer as primary element - action-maker - of the action itself with performer's performing body. However, whether the presence of the performer’s body has to operate and act within the action itself, and in which measure it must be visible, perceptible, and tangible to be said performative action, it is not precisely defined yet. To analyze the idea of the body as essential element of any performative action, and investigate the possibility of action and representation on the surface of the so-called visible body, it is maybe useful to revisit some specific cultural prodromes about the word ‘body’. In his above-mentioned book, Kassim Bayatly writes that the Arab culture states three different expressions to define the word ‘body’: Gesem, Gesed and Beden. These three terms are clearly specified in what they refer to and in how, consequently, they indicate the three single, distinct elements (or bodies) by which the body is subdivided: Gesem- is the body-body, the concrete2 Gesed- is the mind-body; the brain; for the Latin- intelligenzia: the mental structure, which supports and controls the Gesem (body-body). Beden- is the psyche-body, the psychosomatic element of soul movements and true, transparent and subtle emotions, which equally can express themselves through the Gesem (body-body), and also influence Gesed (body-mind). The ‘three bodies’ reciprocally influence each other. Therefore the question is- to analyze a particular, performative action, which of these three bodies is more helpful and suitable to try and give the action a precise definition? Of course the action pertinent to the Gesem (body-body) is easily perceptible and clearly definable; but what happens if the action is due to the use of Gesed (mindbody) and/or Beden (psyche-body)? Can these two bodies be in action without having an obvious, visible output (expression) on the Gesem (body-body) surface? How can we perceive them? The task for any artist, which works with/through the artist's own body, as material for representation/action, would have always be to achieve a natural equilibrium and balanced strength between those ‘three bodies’. Hence, during an actual performance, it may happen that we – as spectators - do not visually perceive any action of the Gesem (body-body), but it will be always important to remind that in those moments the Gesed (mind-body) and Beden (psyche-body) of the performer are somehow set in motion, and that theyIf these three subtle bodies are elements that belong to the performer’s body once it is activated to operate during any performative action, they consequently interfere with all the following categories, which should be properly analysed as aspects of the ‘three bodies’ of the performer, not just as an artist, but more, as human being.

venerdì 20 dicembre 2013












    Aggiungi didascaliaMozart e Salieri .Regia di Kassim Bayatly


lunedì 15 novembre 2010

articolo sufi

lunedì 17 maggio 2010

spettacolo disponibile- "Ad un intimo amico straniero"

Spettacolo disponibile " Ad un intimo amico straniero,di e con Kassim Bayatly.Un dramma cantato e danzato contro la guerra.

venerdì 14 maggio 2010

Seminario sulla composizioe drammaturgica

Seminario intorno l'arte della composizione dello spettacolo( di danza,teatro e performance),condotto da Kassim Byatly
Si tratta di un lavoro pratico( e teorico) intorno ai principi, e procedimenti, baselare, per la composizione dello spettacolo  .Durante l'incontro verrano forniti, ai pertecipanti, gli strumenti utili per la possibilita di costruire  immagini e squenze necessari per la composizione della drammaturgia dello spettacolo.Inoltre verrano esiguiti degli eserciczi specifici intorno la tipologie umane ed i cinque sensi invisibli.
  Data: 5 Giugno.Ore 18 -22
           6 Giugno. Ore 17 -21
A Firenze presso palestra San Niccolò,in via San Miniato n 6

martedì 29 settembre 2009

proposta di seminario intorno la danza e cnti SUFI-disponibile




Seminario intorno alla danza e la musica dei rituali Sufi

Si tratta di un lavoro pedagogico intorno al linguaggio della "danza", del canto e della musica rituale cone canali di prolungamento dell"atto reale", attivando l'energia dei "tre corpi"coesistenti nella figura umana.
Il lavoro sarà concentrato sull'introduzione di una tecnica interiore-esteriore impiegata nella pratica spirituale di alcuni ordini Sufi; come l'ordine Mawlawy (fondato da Gialal ad-Din Rumi) con la sua famosa "danza rotante" rituale, e l'ordine dei "Dervisci ululanti"(Rifaiyya), con i loro canti e percussioni utilizzati per attivare l'energia organica individuale.
L'intento del seminario è di trasmettere ai partecipanti (di ambedue sessi), alcuni elementi della "danza" "canto" e musicalità impiegati nel rituale (aperto al pubblico) dai Sufi.
Con il materiale appreso nell'arco del seminario verrà composto una sorta di "rituale oggettivo", utilizzando un testo esemplare "Esilio occidentale" scritto nel XIII secolo dal maestro Sufi Sahrawardi, come spunto per un viaggio di iniziazione simbolica.

- La durata del seminario è di tre giorni consecutivi, per quattro ore di lavoro quotidiano.

- Il numero minimo di partecipanti è di nove persone, il massimo ventisette.

- La ricompensa è da concorcare con l'ente interessato

roberta bongini.istmo 1987.teatro dell'arcano.verso ildisco alato roberta e kassim


SHAHRAZAD PENSANDO A BAGHDAD,spettacolo disponibile per la rappresentazione




domenica 27 settembre 2009

curriculum kassim bayatly

د. قاسم بياتلي . مخرج وباحث مسرحي عراقي - خريج معهد الفنون الجميلة- قسم المسرح والسينما – في بغداد سنة 1976ـ أكمل دراستة الجامعية ( سنة 1983) وحصل علئ الدكتوراة سنة 1990 في كلية الآدب والفلسفة – بولونيا الإيطالية – قسم نظم الفنون والموسيقئ والعروض D.A.M.S. عمل محاضرا في مادة التمثيل والإخراج في جامعة طرابلس سنة 2008 و 2009 . عمل مدرساً لمادة التمثيل في قسم المسرح في جامعة دهوك 2011 6 -201 - صدر له بالعربية :"الرقص في المجتمع الإسلامي" - حوارات حول المسرح - دوائر المسرح و ذاكرة الجسد، و غروتوفسكي والمسرح وكتاب "غروتوفسكي بين العضوية والطقوسية". ومفاهيم ومصطلحات مسرحية (2015 كردي عربي). وترجمة كتب إيوجينيو باربا : مسيرة المعاكسين و زورق من الورق، و أسرار فن الممثل (2015). وترجمة ثلاثة نصوص مسرحية كوميدية للمسرحي الإيطالي داريو فو (الحائز على جائزة النوبل). - نشر خمسة كتب باللغة الإيطالية : الجسد الكشوف ( تورينو طبعة ثانية 2005 ) و دوائر المسرح (بيزا 1997) وآخرها هياكل اللطائف ( ميلانو2007 ). ونشرت بعض كتاباته بالفرنسية والإنجليزية والإسبانية والبرتغالية. أسس فرقة مسرح الأركان في مدينة فلورنسة سنة 1984 .أخرج :حكاية المتزهد - البرزخ نور الشرق- جزة الخروف الذهبية- رقصات الاركان- الى خليل في الغربة ( قدمت في ايطاليا،اسبانيا،الدنمارك،بلجيكيا،لندن وكامبرج، سويسرا، وفي مهرجان المسرح الجامعي في الدار البيضاء، و مهرجان قرطاج المسرحي ، وبينالي الشارقة2001)و البرزيل (2006). وعرض مسرحية شهرزاد والتفكير في بغداد، في إيطاليا و مهرجان طرطوشة في اسبانيا ومهرجان مراكش المسرحي 2006، ومهرجان دمشق للفنون المسرحية 2009 والمهرجان الوطني للمسرح في ليبيا 2009. ومسرحية الحسد، و روح بلا مسكن (قدمت في دهوك والسليمانية، وبطمان في تركيا 2915) إشترك في ندوات و أشرف على دورات تدريبية حول التمثيل: في معهد الدراما في جامعة كامبرج 1992، جامعة روما 3 واكاديمية الفنون الجميلة في مدينة بيلورتزونتي (البرازيل(2006). ، ومعهد الفون الجميلة (بيروت2005) والمهرجان الجامعي العاشر في دار البيضاء. و ثلاث دورات تدريبية في التمثيل والإخراج: واحدة من تنظيم جمعية المسرحبن في الشارقة سنة2000، وودورتين سنة 2001 و2004 ، من تنظيم مديرية الثقافة في حكومة الشارقة. ـ تم تقديم فلم عن تجربته المسرحية في ثلاث قنوات تلفزيونية عراقية تحت عنوان"رحلة نحو الينابيع" من اخراج الفنان العراقي جودي الكناني( المقيم في الدنمارك). قدمت العديد من البرامج عن تجربته السرحية في تلفزيون الشارقة وتلفزيون عشتار في العراق سنة 2012ــ حصل على ىشاهادة تقديرية من جامعة بولونيا الإيطاليةـ كلية الآداب والفلسفةـ قسم الفنون والموسقى والعروض، منحت له لمسيرة نشاطه الإبداعي الفني والثقافي في المجتمع والثقافة في إيطاليا مساهم منذ سنة 2000 مع مجلة" بروفا الدراماتورج" التى تصدرها جامعة بولونيا ومجلة " مسارح الإختلاف" التي تصدر في مدينة أوربينا الإيطالية بالمشاركة مع إدارة المسرح الجامعي الدولي في مسيرة عمله التطبيقي وبحثه النظري تمخضت لديه رؤية وتوجه مسرحي يطلق عليه تسمية "المسرح الوسيط" مبرزا فيه دور الممثل في بناء العمل الدرامي السرحي(ودراماتورجية الممثل) مؤكدا على اسس ومبادئ فن الحركة ولغة الجسد ضمن توجه أنثروبولوجية المسرح